منتدى أولاد النومر

    ما الفرق بين الجلباب و الحجاب

    شاطر
    avatar
    Mbarek
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 70
    تاريخ التسجيل : 28/05/2010

    ما الفرق بين الجلباب و الحجاب

    مُساهمة من طرف Mbarek في الجمعة يونيو 04, 2010 6:41 am

    ما الفرق بين الجلباب و الحجاب


    لعلّك - أختاه - تنبّهتي إلى قوله تعالى : [ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ] [الأحزاب59] , فما هو الجلباب وما هو الحجاب ,
    وما الذي تلبسه المرأة إذا خرجت ؟
    أقول : الجلباب هو كما قال الفيروز أبادي : " ثوب واسع للمرأة , أو ما تغطّي به ثيابها من فوق كالملحفة "(1) .

    وقال الجوهري :" الجلباب : الملحفة , قالت امرأة من هذيل ترثي قتيلا :
    تمشي النسور إليه وهي لاهية ** مشي العذارى عليهن الجلابيب(2)

    وقال الرّازي :" الجلباب هو الملحفة "(3) .

    وقال البغوي :" الجلباب هو الملاءة التي تشتمل بها المرأة فوق الدّرع والخمار"(4) .

    وقال ابن كثير :" الجلباب هو الرِّداء فوق الخمار , قاله ابن مسعود وعبيدة وقتادة والحسن البصري وسعيد بن جبير وإبراهيم النّخعي وعطاء الخرساني وغير واحد , وهو بمنزلة الإزار اليوم " (5).

    هذا هو معنى الجلباب عند اللّغويين والمفسّرين , وهو الملاءة أو الملحفة أو الإزار الذي تشتمل به المرأة فوق الدرع والخمار - كما يصنع النّساء عندنا في الشّرقي الجزائري - سواء كان من قطعة واحدة أو من قطعتين .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - :" و الجلابيب هي الملاحف التي تعمّ الرّأس و البدن و تسمِّيها العامّة الأُزُر, و تُسمِّي الجلباب : الملاءة"(6) .

    أمّا الحجاب في الشّرع فله معنيان : الأوّل هو ما تقدّم ؛ أي بمعنى الجلباب الذي يستُر المرأة من قرن رأسها إلى قدمها بالشّروط الشّرعية .
    ويدلّ على هذا المعنى ما روته عائشة - رضي الله عنها - في حادثة الإفك
    فقالت :" خرجتُ مع رسول الله r بعد ما نزل الحجاب ..إلى أن قالت : فأتاني - يعني: صفوان بن المعطّل - فعرفني حين رآني , وكان يراني قبل الحجاب فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني , فخمرتُ وجهي بجلبابي ..." الحديث(7) فلم تفرّق - رضي الله عنها - بين الحجاب والجلباب وجعلتهما شيئا واحدا .
    أمَّا المعنى الثّاني : فهو ما يحجب شخص المرأة من جدار أو ستر ونحوهما , وهذا في البيت عندما تكون غير متجلببة ولا مختمرة ؛ فلا
    تبرز على حالها كما قال الله - تعالى - : [َإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ]لأحزاب53].
    قال البغوي :" أي : من وراء ستر "(Cool .

    وقال الشَّوكاني :" أي من وراء ستر بينكم وبينهنّ "(9).

    وقد أشار لهذا الفرق شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - فقال :" آية الجلابيب في الأردية عند البروز من المساكن , وآية الحجاب عند المخاطبة في المساكن "(10) .
    ومن ثمَّ فالحجاب المأمورة به الأخت المسلمة خارج البيت هو الجلباب وليس فقط - كما شاع عند كثير من النّساء - الدّرع والخمار , وإليك جملة من النّصوص تدلّ على هذا مدعّمة بأقوال العلماء .

    1- عن أمّ عطية - رضي الله عنها - قالت :" أمرنا رسول الله أن نخرج في الفطر والأضحى العواتق والحُيَّض وذوات الخدور...
    قلت : يا رسول الله إحدانا لا يكون لها جلباب ؟ قال : "تلبسها أختها من جلبابها " 11) .

    2- عن عائشة - رضي الله عنها- قالت : " كان الرّكبان يمرّون بنا ونحن مع رسول الله r مُحرمات فإذا حاذوا بنا أسدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها"(12) .

    3- وعنها أيضا - رضي الله عنها- في الحديث السابق - حديث الإفك- قالت :" فخمرت - وفي رواية : سترتُ - وجهي عنه بجلبابي ..."(13).

    4- وعن عاصم الأحول قال :" كنّا ندخل على حفصة بنت سيرين وقد جعلت الجلباب هكذا وتنقّبت به , فنقول لها : يرحمك الله ! قال الله تعالى :
    [َالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ][النور 60] - وهو الجلباب - قال : فتقول لنا: فأي شيء بعد ذلك ؟
    فنقول : [َأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ]فتقول : هو إثبات الجلباب"(14) .

    ومن الأدلّة على وجوب الجلباب فوق الخمار هذه الآية الواردة في الحديث , ووجه الدّلالة منها ؛ أنّه أباح للقواعد (وهنّ اللاتي لا يُطمع فيهنّ لكبرهن) أنْ يضعن الجلباب , ويبقين بالخمار , قال ابن مسعود : " يضعن ثيابهن : الجلباب "(15) .

    وقال مثله جمع من الصحابة والتّابعين ؛ كابن عبّاس وابن عمر ومجاهد وسعيد بن جبير والحسن وقتادة والأوزاعي (16).

    قال أبو صالح :" تضع الجلباب، وتقوم بين يدي الرَّجل في الدِّرع والخمار"(17).

    قلت : هذا في القواعد ؛ أما غيرهنّ فلا يجوز لهنّ أنْ يضعن الجلباب
    كما هو واضحٌ بيِّن !
    قال سعيد بن جبير في قوله تعالى:[يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ]يُسدلن عليّْهن منْ جلابيبهن , وهو القِناع فوق الخمار, ولا يحلّ لمسلمة

    أنْ يراها غريب إلاّ أن يكون عليها القناع فوق الخمار , وشدّت به رأسها ونحرها "(18) .
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - :" فآية الجلابيب في الأردية عند البروز من المساكن "(19) .

    وقال العلاّمة أنور الكشميري - رحمه الله - :" وعُلم منه أنّ الجلباب مطلوب عند الخروج , وأنَّها لا تخرج إنْ لم يكن لها جلباب , والجلباب رداء ساتر من القرن إلى القدم "(20) .

    وقال إمام الملّة وأسد السنّة العلاّمة الألباني - رحمه الله - :
    " فالحق الذي يقتضِيه العمل بما في آيتي النّور والأحزاب ؛ أنّ المرأة يجب عليها إذا خرجت من دارها أنْ تختمر وتلبس الجلباب على الخمار؛ لأنّه كما قلنا : أسْتر لها وأبعد عن أنْ يصف حجم رأسها وأكتافها , وهذا أمر يطلبه الشّارع ... ثمّ قال : واعلم أنّ هذا الجمع بين الخمار والجلباب من المرأة إذا خرجت قد أخلّ به جماهير النّساء المسلمات ؛ فإنّ الواقع منهنّ إمّا الجلباب وحده على رؤوسهن أو الخمار , وقد يكون غير سابغ في بعضهن كالذي يُسمّى اليوم " الإشَارب " ؛ بحيث ينْكشف منهنّ بعض ما حرّم الله عليهن أنْ يظهر من زينتهن الباطنة كالشّعر من النّاصية أو الرّقبة مثلا ... أفما آن للنّساء الصّالحات حيثما كنّ أنْ ينْتبهن من غفلتهن ويتّقين الله في أنفسهن ويضعن الجلابيب على خُمرهن(21) " .

    ضِفي إلى ذلك أنَّ الشِّروط المطلوبة في اللّباس الشّرعي ؛ لا تتوفر إلاّ
    في الجلباب , والله الموفق للصّواب

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 11:51 pm